تقول مصادر “الحوار” ان الامين العام لحزب جبهة التحرير الوطني يخوض هذه الايام معركة كبيرة لإبعاد الامين العام للتجمع الوطني الديمقراطي احمد اويحيى من منصب مدير ديوان الرئيس، على أساس ضمان تكافؤ الفرص في الانتخابات التشريعية القادمة.

وأسر سعداني لمقربيه انه لن يقبل بأي حال من الاحوال ان يخوض اويحيى الحملة الانتخابية التشريعية كمدير لديوان الرئيس، خاصة ان الرئيس نفسه هو الرئيس الشرفي للأفلان، لأن اويحيى في منظور سعداني سيستغل اسم الرئيس للترويج لحزبه، ويصر سعداني على التأكيد دائما ان اويحيى ليس لديه أي ولاء لرئيس الجمهورية.

ويعود سعداني الى الواجهة بعد 4 اشهر من الغياب، فيما الانظار كلها مشدودة لتصريحاته المرتقبة اليوم.