عاد حزب جبهة القوى الاشتراكية الأفافاس على لسان أمينها العام عبد المالك بوشافة للتذكير بالتزام حزب الدا الحسين بالحفاظ على السيادة الوطنية، وعلى الوحدة والسلامة الترابية والتناغم الاجتماعي للجزائر، وأكد بوشافة في نفس السياق عن التزام حزبه المعارض بمواصلة الكفاح من اجل تحقيق الآمال الديمقراطية والاجتماعية للمواطن الجزائري مع الالتزام بمواصلة الكفاح من أجل حل سياسي، تعاقدي، توافقي، سلمي وديمقراطي للأزمة الوطنية التي مست كل المستويات والأصعدة دون غيرها”. وقال المتحدث أيضا خلال تنظيمه لمحاضرة برفقة المجاهد لخضر بورقعة بالمدية بمناسبة الذكرى 53 لتأسيس جبهة القوى الاشتراكية تحت شعار “الالتزام والوفاء” “أن هذه المناسبة تعد فرصة أخرى للحزب لتأكيد مرة أخرى عهده الجازم بالتزاماته الأساسية وبمبادئه التأسيسية في خدمة الوطن وفي مواصلة مسيرته النضالية في إطار سلمي من اجل حمايته، ولرد الاعتبار للسياسة من اجل بناء الديمقراطية ودولة القانون، وأشار هذا الأخير إلى المشروع السياسي للافافاس الذي هو قبل كل شيء فعل ثقة موضوعي، الالتزام -حسبه- يتكيف ويأخذ بعين الاعتبار المعطيات التاريخية والجغرافية، الاقتصادية والثقافية التي تبرهن على حيوية وعظمة الشعب الجزائري، وللتذكير فان حزب الأفافاس في إطار الاحتفال بذكرى تأسيسه سينشط اليوم بالقاعة متعددة الرياضات لملعب أول نوفمبر بتيزي وزو تجمعا شعبي لمناقشة الوضع العام للبلاد.

مناس جمال