شددت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط على أن القرارات التي تتخذها مصالحها بما في ذلك قرار الوزارة القاضي بالإقصاء التلقائي للمترشحين لشهادة البكالوريا الذين تأخروا عن موعد إجراء الامتحان لم يأت بشكل مفاجئ، مشيرة إلى أن مصالحها قامت بحملة إعلامية وتحسيسية واسعة النطاق بخصوص الإجراءات الجديدة لشهادة البكالوريا 2016 وذلك قبل مدة من تنظيم هذا الامتحان، وأنها أعلمت كل المترشحين بعقوبة التأخر عن الموعد المحدد للامتحان وبحرمانهم تلقائيا من اجتياز هذا الامتحان المصيري مثلما هو موضح في استدعاءاتهم. وبررت بن غبريط في الرد على السؤال الكتابي للنائب البرلماني حسن عريبي التأخر الذي شهدته عملية الإعلان عن نتائج البكالوريا على الموقع الالكتروني سببه خطأ تقني، والذي دام مدة ساعة و35 دقيقة حسب نفس المسؤولة، موضحة أن الوزارة قد قامت بإجراءات آنية عقب ذلك بإصدار بيان لإبلاغ المواطنين بالخلل التقني عبر القنوات التلفزيونية، كما حددت الموعد الذي سيعلن فيه عن هذه النتائج، إضافة إلى إلصاق النتائج على مستوى المؤسسات التربوية. كما تطرقت وزيرة التربية أيضا إلى موضوع مستشاري التغذية المدرسية على المستوى الوطني، مؤكدة أنه عموما لم يتم إعادة تصنيف أي رتبة من رتب قطاع التربية الوطنية، على اعتبار عدم تعديل أحكام القانون الأساسي للأسلاك الخاصة بالتربية الوطنية رقم 12-240، والمعدل والمتمم للمرسوم التنفيذي رقم 08-315 في ذات الشأن، والذي دخل حيز التنفيذ منذ شهر جوان 2012. وأشارت في ذات الصدد بأن أسلاك التعليم وبعض الرتب الأخرى استفادت فقط من تفعيل الأحكام الانتقالية والعادية للترقية، وأنه استثناء تم الترخيص لمستشاري التغذية المدرسية بالمشاركة في الامتحان المهني لرتبة مدير مدرسة ابتدائية، من خلال تطبيق أحكام التعليمة الوزارية المشتركة رقم 004 المؤرخة في شهر جويلية 2014، موضحة أنه لا يمكن اتخاذ أي إجراء آخر خارج إطار هذه الأحكام التنظيمية.

نسرين مومن