أسقط الوزير الاول عبد المالك سلال، تصريحات وزير  السياحة وتهيئة الاقليم والصناعات التقليدية، عبد الوهاب نوري، حول متنزه دنيا بارك المثير للجدل، في الماء، بعد أن اعتبر ما أثير حول القضية، في تصريح ليومية النهارأمس الأول، مجرد خطأ تم تصحيحه، لتصبح حسب الوزير الاول قضية دنيا بارك غير موجودة إلا عبر صفحات الجرائد. وقال سلال إنه لا توجد قضية اسمها «دنيا بارك»، ولا يوجد أي مشكل في هذا الملف، مضيفا أن الأمر يتعلّق بخطإ وقع وتم تصحيحه وتسويته فقط. وأضاف الوزير الأول أن ما وقع مجرد خطإ في تقييم الطابع الذي تنتمي إليه الحظيرة، قائلا: “يجب أن تعلموا أن القضية ليست كبيرة ولا تستحق هذا التهويل، وبالعكس لا توجد قضية اسمها دنيا بارك.. كل ما هناك أن الأمور لم تكن في طريق سوي وتم تسوية الوضعية، لأن الطابع الخاص بالحظيرة لا يسمح بفتح محلات بتلك الطريقة“.