الأستاذ زكرياء قطوش

مؤلف ومدرب في التطوير الذاتي والإداري ماستر دولي ومستشار مركز خبراء النجاح بقسنطينة

 “من الخطأ أن تكون الأمور الأكثر أهمية تحت رحمة الأمور الأقل أهمية “- غوته

هل تتذكر استراتيجية “التهام الضفدع ” التي تحدثنا عنها سابقا في أحد المقالات؟، هي تعني ببساطة أن تتعامل وتنجز الأشياء الصعبة في أول يومك لترتاح بعدها في القيام بالأمور الأخرى الأقل أهمية أوالتي مردودها من النتائج أقل.

قانون باريتو 20-80 من أقوى القوانين التي تعبر عن نتائج الأعمال التي نقوم بها، وباختصار أهم سلوكياتنا ونشاطاتنا والتي تمثل حوالي 20 بالمئة التي نقوم بها يوميا هي التي تعطينا نتائج مايعادل أو يفوق 80 بالمئة من النتائج، وهذا يعني أننا ينبغي أن نركز على مايعطينا نتائج أكثر من حيث الأولويات، ولايعني أبدا أن نترك الأمور الأخرى فقد تضعفنا مع الوقت.

في دراسة وجدوا أننا نستخدم 30 بالمئة فقط من تطبيقات الهاتف، وهذا يعني أن في الكثير من المشتتات الموجودة حولنا، والتي قد نراها ضرورية في بادئ الأمر، ثم نكتشف أنها غير مهمة.

وفي دراسة أخرى، وجدوا أن أغلبية المتصفحين على النت يقضون ساعتين على الأقل في البحث عن لا شيء بالتحديد، أي التصفح دون هدف معين.

إدارة الأولويات فن لايتقنه الكثيرون ويحتاج إلى جلسة صريحة مع الذات لتعرف ماهي أهم الأمور التي ينبغي ان تركز عليها لكي تنجح وتتميز أو تدير أعمالك بكفاءة عالية.

أحضر ورقة وقلم أو استخدم الكمبيوتر الخاص بك، ودوّن قائمة الأعمال التي تقوم بها يوميا، ودوّن أيضا النتائج التي تتحصل عليها، وركز على الأهم.

تذكر: لاتقم بأي شيء دون أن تعرف نتائجه والهدف منه، واسأل نفسك: هل هناك ماهو أفضل منه للقيام به ويعطيني نتائج أسرع وأقوى؟

zakaryagatouche.com