» أعمدة » تبا لمن يحاربك حيا ويبكيك ميتا !

تبا لمن يحاربك حيا ويبكيك ميتا !

محمد يعقوبي

66 مقال
منذ سنة واحدة حجم الخط طباعة |

تشعر بالفخر حينا وبالجرم حينا آخر في حق الراحل آيت أحمد عندما تسمع أن مواطنين عاديين من قصر الشلالة وبريكة وحمام الضلعة وبومدفع والرمشي يجمعون الأموال لكراء حافلات وسيارات تقلهم إلى جنازة المرحوم في عين الحمام .. لقد اشتغلت “الدولة الموازية” على مدار عقود مضت على تشويه هذا الرمز وغيره من الرموز وإيهامنا أنه محسوب على منطقة وجهة ولغة وثقافة بعينها وليس محسوبا على وطن، وحتى عندما أراد حسين آيت احمد أن يكون الافافاس حزبا وطنيا حاربت هذه “الدولة الموازية” من اجل حصر هذا الحزب في منطقة القبائل ونجحت في ذلك نسبيا بالكوطات الممنوحة في الانتخابات، ثم يأتي من يتباكى على الراحل ويوهمنا بأنه يبجل روحه الطاهرة التي صعدت إلى بارئها ..

أتذكر جيدا سنة 94 عندما خرج علينا الرئيس اليمين زروال ليصف آيت احمد وبن بلة ومهري وكل المشاركين في سانتيجيديو بالخونة والمرتزقة، وذهلنا حينها كيف ينزل رجل يثق الشعب في وطنيته إلى هذا الوصف ويهاجم رجالا كانوا سببا في استقلال الجزائر، إختاروا سانتيجيديو للحوار لان وطنهم أغلق في وجوههم الابواب. لكن عندما دفع زروال دفعا إلى تقليص عهدته تحت ضغط الدولة الموازية التي كانت تحكم والتي لم تكن تبحث سوى عن طرطور في هيئة رئيس جمهورية، ينفذ أجندتها الاستئصالية ويساهم في تشريد الأحرار وتخوينهم وتشويه صورتهم أمام الأجيال، فهمنا حينها الرسالة جيدا وأنهم غلطوا زروال ودفعوه الى تخوين آيت احمد وبن بلة ومهري ومن معهم في سانتيجيديو بحجة محاربة الإرهاب، وهم الذين عرقلوا حواره المباشر مع شيوخ الفيس في السجن وخربوا اول محاولة للمصالحة، وعندما أغلق زروال باب الحوار بادروا هم إلى فتح قنوات حوار مشبوهة مع المسلحين في الجبال، مما دفع به إلى الانسحاب من الساحة لأنه وجد نفسه يعمل داخل مغارات أشباح تقرر بالليل ما يتوجب عليه هو أن ينفذه في النهار، وهذا لا يليق بالرجال الذين ولدتهم أمهاتهم أحرارا.

لقد حرصت الدولة الموازية على إيهام الأجيال انه رجل جهوية ورجل تقسيم وانفصال وعمالة .. ثم يأتي الرجل الأول في الدولة الموازية آنذاك ليقرأ اليوم الفاتحة على نعشه في جنح الظلام !!

لا يمكن أن يكون مهري خائنا في سانتيجيديو وبطلا في جنازته، ولا يمكن أن يكون الدا الحسين جهويا منذ الاستقلال –في منظور الدولة الموازية- ويتحول لديها إلى بطل قومي والتراب يتهاوى على جثمانه الطاهر، لقد يتموا هذا الجيل وحرموه من التواصل الشفاف مع رموزه ومراجعه بل وتعمدوا التشويه وتخريب الصور الجميلة التي يعكسها الواقع.

خيرا فعلت عائلة الدا الحسين عندما قررت دفنه في مقبرة الدشرة حيث لم يتورط أحد هناك في تشويه ملامحه التاريخية الناصعة خاصة أن مقبرة العالية على قيمتها التاريخية والمعنوية ليست إطلاقا تأشيرة مرور إلى جنة الفردوس !!

رحم الله الدا الحسين وتبا لمن يحاربه حيا ويبكيه ميتا .

نشر