بدى الناخب الوطني سفيان حيواني”متفائلا و واثقا” من قدرة أشباله على تحقيق نتائج إيجابية خلال الموعد الإفريقي قائلا: “نحن متحمسون و سنسعى كطاقم فني لتسيير هذه الدورة بذكاء للوصول إلى مبتغانا”.

وقال حيواني “قسمنا البطولة إلى  مرحلتين ، الأولى نهدف فيها لبلوغ نصف النهائي و عندها سنقوم بتقييم كلي للفريق  من جميع النواحي ، لدخول المرحلة الثانية من أجل اللعب على اقتطاع تأشيرة  التأهل إلى المونديال، فالظروف التي ستجري فيها البطولة ستؤثر على الفريق و الأحسن سيكون  من يمتلك الحظوظ الأوفر للفوز و تحقيق مشوار طيب”.

و سيعتمد الطاقم الفني على الجانب المعنوي و تحفيز رفاق رياض شهبور لتجاوزالنقائص التي تعاني منها التشكيلة الوطنية و سيركز الطاقم الفني على بلوغ الدور نصف النهائي لأكبر موعد قاري لكرة اليد ،  كهدف أولي ، ثم محاولة افتكاك المرتبة الثالثة المؤهلة إلى مونديال الدانمارك و  ألمانيا ، كهدف ثاني ، حسب مردود الفريق خلال الدورة ، و ذلك في محاولة لرفع  التحدي عقب النكسات المتتالية التي عاشها “الخضر” منذ بطولة العالم 2015 بقطر  و بعدها كأس إفريقيا 2016 بمصر.

 ويهدف المنتخب الجزائري لكرة اليد إلى التأهل  للدور نصف النهائي خلال مشاركته في كأس أمم إفريقيا 2018 بالغابون (17-27  يناير) و محاولة انتزاع إحدى التأشيرات الثلاث المؤهلة لبطولة العالم 2019.