أبدى العديد من شباب بلدية مغراوة الواقعة شرق ولاية المدية استياءهم من افتقاد المنطقة  للمشاريع التنموية التي من خلالها يمكن خلق مناصب شغل.

وأشار العديد من شباب مغراوة إلى أن ثلثي الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 17 و 30 سنة يعانون من البطالة وشبه البطالة على حد وصفهم ويقصدون بذلك البرامج المؤقتة كتشغيل الشباب والشبكة الاجتماعية، فهي حسب تصريحات العديد من شباب المنطقة مسكنات قليلة المفعول ومن جهة أخرى ورغم مرارة البطالة فإن معاناة الشباب والأطفال على حد سواء تفاقمت في ظل الانعدام والغياب التام للمرافق العامة خاصة الرياضية والثقافية منها كالملاعب الرياضية الجوارية ودور الشباب والمراكز الثقافية رغم الوعود التي يسمعونها مع كل حملة انتخابية حسب العديد ممن تحدثوا إلينا، وفي هذا الصدد أكدت مجموعة من الشباب في حديثهم للحوار أن البلدية تفتقر لمثل هذه المرافق رغم أهميتها خاصة مع العطلة الصيفية حيث يكثر وقت الفراغ ويتطلب ملؤه بالأعمال الإيجابية لكي لا يقع ما لا يحمد عقباه من انحراف وأعمال سلبية تؤثر على تكوين الأطفال.

المدية: رابح. س