قامت مصالح بلدية غليزان، بترحيل التجار غير شرعيين من بائعي الملابس، الذين كانوا يفترشون الطريق المعروف بسوق “الطراباندو”، إلى سوق الفلاح، الواقع بجانب سوق “القرابة” الشعبي.

وجاء ترحيل هؤلاء التجار البالغ عددهم أكثر من 300 شخص، بعد أن تسببوا في عرقلة حركة المرور، بالطريق الموجود بهذا السوق الموازي، الناشط منذ أكثر من 20 سنة، مما جعل أصحاب المركبات يشتكون في كل مرة من عدم استغلال هذا الطريق بعد الازدحام المروري الذي أصبحت تشهده طرقات الولاية، حيث قامت ذات المصالح بتشكيل لجنة لإحصاء هؤلاء التجار غير الشرعيين بسوق “الطراباندو”، تتكون من ممثلين عن التجار، وكذا ممثلين عن مصالح بلدية غليزان، لتعمل حوالي ثلاثة أسابيع من أجل ضبط قائمة التجار الحقيقيين الناشطين بهذا الطريق الواقع  بوسط المدينة، أين تم تخصيص أماكن البيع في بهو السوق لوضع طاولات التجار، بالإضافة إلى وضع تاجرين بكل محل تجاري.

هذا، ولا يزال العديد من المواطنين يشتكون من ظاهرة عرض سلع المحلات التجارية الواقعة بالولاية على الأرصفة، مما جعل المواطنين يمرون على الطرق بجانب المركبات خاصة بالأماكن التي تنتشر فيها المقاهي.

ل. شاهين