دعا حزب جبهة القوى الاشتراكية “الأفافاس” على لسان أمينه العام محمد حاج جيلاني، السلطات الوصية إلى فتح حوار وطني شامل مع جميع الشركاء الاجتماعيين والنقابات المستقلة والتجمعات العمالية للاستماع إلى انشغالاتها بغية الوصول إلى حلول لها.

وجدد السكرتير الأول محمد حاج جيلاني، في بيان صادر عن الحزب، تضامن تشكيلته السياسية الشامل ودعمها للنقابات المستقلة في مطالبها التي وصفها بالمشروعة خلال لقاء نظم بمقر الحزب مع المناضلين القدامى لـ63 للحزب.

في سياق آخر، ذكّر مسؤول الجبهة القوى الاشتراكية بموقف حزبه الرافض لإجراءات التقشف المتضمنة في قانون المالية لسنة 2018، والتي دخلت حيز التطبيق على أرض الواقع منذ ما يقارب أسبوعين.

من جهته، اعتبر حزب الأفافاس، الاعتراف برأس السنة الأمازيغية “يناير” وإحيائه بصفة رسمية ثمرة نضال وتضحيات مناضلي الحزب ومناضلي الحركات الجمعوية من أجل الثقافة والهوية الأمازيغية.

تجدر الإشارة إلى الوتيرة المتصاعدة التي أخذتها الاحتجاجات التي تشهدها مختلف القطاعات التعليمية والصحية، والتي وصلت إلى منعرج خطير، قد ألزمت الاحزاب السياسية التحرك والدعوة لإيجاد حلول لها وإنهاء حالة الغليان بهذه القطاعات، ردة الفعل هذه التي عكستها مواقف الأحزاب السياسية المختلفة.

يذكر أن الرئيس الجزائري قد أعلن الأربعاء الماضي، عن قراره المتعلق بتكريس يناير عطلة مدفوعة الأجر اعتبارا من تاريخ 12 يناير 2018.

كما أمر الحكومة بـ”عدم ادخار أي جهد لتعميم تعليم واستعمال اللغة الأمازيغية وفقا لجوهر الدستور”، وكلفها بالإسراع في إعداد مشروع القانون العضوي المتعلق بإنشاء الأكاديمية الجزائرية للغة الأمازيغية.

أم الخير حميدي