يخوض المنتخب الوطني الجزائري لكرة القدم  للمحليين مباراة ودية امام نظيره الرواندي هذا الاربعاء بملعب المنزه بتونس  ( 15.00 بتوقيت الجزائر) استعدادا للمنافسات المقبلة.

وتعد هذه الخرجة هي الاولى بالنسبة للناخب الوطني رابح ماجر مع المنتخب  المحلي, بعدما أشراف على المنتخب الاول في لقاءين الأول امام نيجيريا بقسنطينة  (1-1 ثم 3-0 على البساط)، برسم تصفيات مونديال 2018 والثاني امام افريقيا  الوسطى (فوز 3-1) في لقاء ودي بالجزائر العاصمة.

وتحسبا لهذه المقابلة الودية، وجه ماجر الدعوة ل21 لاعبا، في الوقت الذي تم  فيه تسريح وسط ميدان اتحاد الجزائر عبد الرؤوف بن غيث بسبب تعرضه الى اصابة  عضلية ونزلة برد.

وصرح ماجر لموقع الاتحادية الجزائرية (الفاف) “سنأخذ على محمل الجد هذه  المواجهة على الرغم من طابعها الودي، لأن فلسفتنا تلزمنا على ضرورة الفوز  بها”.

وكان مقررا ان يواجه المنتخب الوطني المحلي نظيره الاماراتي يوم 23 ديسمبر  الفارط بدبي، غير ان اللقاء ألغي بسبب تأكد مشاركة الامارات في كأس الخليج.

واضاف ماجر “هذا الموعد الودي سيكون بمثابة الفرصة المواتية لاختيار احسن  العناصر لإدراجهم ضمن المنتخب الاول. وأؤكد انه ليس لدي فرق بين لاعب محلي  وآخر ينشط في الخارج. وعقب هذا اللقاء سنواصل عملنا الانتقائي للبحث عن احسن  اللاعبين داخل وخارج الوطن”.

من جهته قال مساعد الناخب الوطني مزيان إيغيل أن لقاء اليوم يعد فرصة لاختبار العناصر الوطنية المدعوة ومعاينة رد فعلها لتعزيز صفوف المنتخب الأول،  وهو ما ذهب إليه مهاجم الخضر عبد المومن جابو الذي أكد أن زملاؤه امام فرصة إثبات مهاراتهم للالتحاق بالمنتخب الأساسي ، فيما أكد الحارس فوزي شاوشي أن اللاعبين واعين بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم أمام رواند.

من جهته يحضر المنتخب الرواندي للبطولة الافريقية للاعبين المحليين 2018  المقررة بالمغرب (12 يناير-4 فبراير)، حيث يتواجد ضمن المجموعة الثالثة, والتى  تقام مبارياتها بمدينة طنجة رفقة كل من ليبيا ونيجيريا وغينيا الاستوائية.

وتعادلت رواندا في لقاء ودي امام ناميبيا يوم الاحد بملعب المنستير (تونس)  بنتيجة (1-1)، فيما توقفت المباراة الودية الاولى امام السودان في الدقيقة  (40) بعد شجار بين لاعبي الفريقين .