تمكنت مفارز ووحدات الجيش الوطني الشعبي خلال 2017 ، من القضاء وتحييد 90 إرهابيا ، بينما سلم 29 إرهابيا آخر أنفسهم للسلطات العسكرية .

وجاء في حصة السليل التي تبثها وزارة الدفاع الوطني على أثير القناة الإذاعية الأولى أنه تم خلال العام 2017 القضاء وتحييد 90 إرهابيا وتوقيف 40 إرهابيا من بينهم 5 نساء، واستسلام 29 ارهابيا وتوقيف 203 عناصر دعم وإسناد .

كما تمكنت وحدات الجيش الشعبي الوطنة المرابطة على الحدود من توقيف 1700 مهرب و9 تجار اسلحة ، وأزيد من 500 تاجر مخدرات.

وبلغت عدد الذخائر والأسلحة الحربية المسترجعة 258 بندقية كلاشنيكوف و62 بندقية رشاشة و5 هاونات و16 قاذف صواريخ و247 بندقية إلى جانب كشف وتدمير 160 لغما مضادا للأفراد وتقليديا وأكثر من 179 ألف طلقة من مختلف العيارات بالإضافة إلى صواريخ ومقذوفات متنوعة وكمية معتبرة من المواد المتفجرة.

كما تمكنت قوات الجيش الوطني الشعبي من توقيف أكثر من 13 ألف مهاجر غير شرعي ، كما حجزت 47 طنا من المخدرات و5 كلغ من الكوكايين وأكثر من 1.279 مليون لتر من الوقود و1400 طن من المواد الغذائية المهربة

وتعد هذه النتائج الميدانية وإن كانت من ضمن المهام الستورية للجيش الشعبي الوطني ، تتويجا لمجهودات وحدات ومفارز الجيش وجاهزيتها في سبيل تأمين الحدود الوطنية ودرء كل أشكال التهديدات المتربصة بالوطن ، كما تؤكد احترافية ويقظة أفراد الجيش الشعبي الوطني في أداء مهامهم.

كما تعكس هذه النتائج فعالية الاستراتيجية المتبناة من القيادة العليا للجيش الشعبي الوطني في سبيل أن تبقى الجزائر بمنأى عن أي تهديد مهما كان نوعه ، مثلما أكده نائب وزير الدفاع الوطني رئيس الأركان الفريق أحمد قايد صالح في عديد المناسبات والزيارات الميدانية إلى مختلف النواحي العسكرية على مستوى الوطن.