» أعمدة » الاستعمار وعقدة التاريخ

الاستعمار وعقدة التاريخ

علي خفيف

60 مقال
منذ شهر واحد حجم الخط طباعة |

كان كثيرٌ من الجزائريين ينتظرون من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن يعترف بجرائم الاستعمار الفرنسي في الجزائر، بل إنَّ منهم من كان ينتظر منه تعويضاً ولو رمزيّاً على خسائرنا الجسيمة جرّاء فترة الاستعمار، لأنه أوحى لهم بذلك ذات يوم أثناء حملته الانتخابيّة، غير أنّ الذي حدث يصدُقُ عليه قول الشاعر:

فقُلْتُ لـَهَا عِدِيني منْكِ وَعْداً… فَقَالتْ في غدٍ منكَ الـمَزَارُ

فلمّا جِئْتُ مُقْتَضِياً أَجَابَتْ… كَلامُ الليلِ يـَمْحُوهُ النّهارُ

قال ماكرون: أنا صديقٌ للجزائر، ولكن دون الرجوع إلى الماضي، وإلى التّاريخ!.. وقال مخاطبا شابّا من مواليد الاستقلال: أَنْتَ لـم تَعِشْ فترةَ الاستعمار، مَالَكَ وللتّاريخ؟!.. وكأنّ فترةَ الاستعمار ليسَتْ هي السبب في التخلّف الذي تُعاني منه جميعُ الأجيال اليوم!..كما قال عن الاستعمار بأنّ فيه أشياءَ جميلةً وأشياءَ ليستْ كذلك، الأمر الذي يـجِبُ تفهُّمُه، اتّباعاً للموضوعيّة التي تقتضي منّا النّظر إلى الإيجابيّات قبل السِّلبيّات، وكأنّ الأمر يتعلّقُ بفترة حُكْمٍ وطنيّ، ولا يتعلّق باستعمار دولةٍ، وسَلْبِ شَعْبِها حُريّتَه، واستغلالِ ثرواتِه دون إرادتِه!..

لاشكّ في أنّ طرح الـموضوع وفق هذا الـمنطق يندرجُ ضمن تمجيد الاستعمار، وفيه تـَخْيِـيبٌ لأُفُقِ انتظارِ بعضِ حَسَني النيّة، وبعضِ الذين تعوّدوا على استقبال الرؤساء الفرنسيين بـ(البوسات) وتقبيل الأيادي، حيثُ كانوا ينتظرون إنصافَهم ولو رمزيّا من أجل تطهيرهم من عُقْدة الماضي للاتـِّجاه نـحو الـمستقبل .. غير أنّ الأحداثَ تَكْشِفُ أنّ مَوْقِفَ الغربيِّين من العدالة والتّاريخ واحدٌ لا يتغيّرُ، عندما يتعلّقُ الأمْرُ بالشّعوب الخارجة عن إطار الـمركزيّة الاستعلائيّة الغربيّة.. إنها مسألةُ مِخْيالٍ جمْعيٍّ غربـيّ متحيِّز، صنَعَـتْهُ دوائرُ متخصِّصةٌ على مدى قرونٍ، ويشمل حتّى الـمثقَّفين ومن يُعتَبَرون رموزا للتنوير عندهم، كما يقول إدوارد سعيد، فالشّاعر الإنسانـيّ الكبير فكتور هيغو مثلاً، يدافع عن استعمار فرنسا للجزائر، مبرّراً موقفَه بأن الجزائريين وأمثالَـهم في حاجة إلى من يعلِّمُهم الحضارةَ ولو بقتل نصفهم!..وعندما سُئِلَ الروائيُّ الكبير، ألبير كامو، صاحب جائزة نوبل للآداب، عن جرائم التّقتيل الجماعي  أثناء الثورة الجزائريّة، قال: إذا خُيِّرتُ بين أمّي والعدالةِ فسأختارُ أمّي فرنسا!.. حتّى كارل ماركس الذي يُبشِّر البعضُ بتعاليمِه الإنسانيّة، استخدم نظريّة العنصريّةِ الـمقيتةِ في كتاباته عن الهند والجزائر وقال: إنـّهم عاجزون عن تمثيلِ أنفسهم، يجب أن يُـمـَثَّلوا!.. وذلك لتبرير الاستعمار البريطانـي والفرنسي لهما!.. هذه بعض الأمثلةِ الدَّالّة على أن العُقْدَةَ الغربيّةَ ضدّنا قديمةٌ وضاربة في أعماق الثّقافة والتاريخ..وأنّ مواقف السيّاسيين الغربيين ماهي إلا مُنْعَكَسَاتٌ سَطْحيّةٌ لها مبرِّراتـُها القويّةُ على مستوى البنية العميقة للعقل الجمعي الغربيّ.. غير أنّ هذا الفَهْمَ لا يتأتّى لمن يَنْظُرون إلى التّاريخ على أنّه مـُجَرَّدُ أحداثٍ جزئيّة، يمكن التّعامل معها معزولةً عن بعضها، وليس أَنْسَاقاً مُتَكامِلَةً لـها خلفياتـُها الفكريّةُ والنفسيّةُ والحضاريّةُ الـمعقَّدة.. هذه السَّطْحيّةُ هي التي أدّت ببعض الشباب عندنا أن ينادي في شوارع العاصمة ذات يوم: “التاريخ إلى المزبلة”!..في حين أنّ الغربيّين لا أحدَ منهم يقبلُ الـمساسَ بتاريخ الاستعمار..

نشر