كشف رئيس الجمعية الوطنية لمنتجي المشروبات علي حماني أن الجزائر تنتج أكثر من 4.5 ملايير لتر لكل أنواع المشروبات سواء الغازية والمعدنية والعصائر، مشيرا إلى أن الجزائريين يستهلكون منها 98 بالمائة ويستوردون 2 بالمائة فقط من العصائر والمشروبات سنويا. وقال علي حماني لدى استضافته في برنامج “ضيف الصباح” بمناسبة افتتاح صالون الإبداع الصناعي أمس، “هناك عدد كبير من المنتجين المحليين في السوق الوطنية وتم منذ سنتين غربلة كل من لا يحترم القانون ومعايير الإنتاج والنظافة والمستهلك، مشددا على ضرورة تطبيق كل القوانين والمعايير الخاصة بجودة صناعة المشروبات، مبرزا في السياق بأن السلطات المعنية واعية بضرورة اعتماد كل المقاييس التي تصب في مصلحة المستهلك بالدرجة الأولى وذلك يستدعي –حسبه- سن قانون خاص بالمواد الغذائية مثلما ما هو معمول به في عدة دول في العالم.

وعن إحصائيات منتجي المشروبات ذكر علي حماني أن المركز الوطني السجل للتجاري أحصى 1767منتج، في حين أعلن الديوان الوطني للإحصائيات عن 600 منتج في الميدان، غير أن الإحصائيات الميدانية أفادت بأنه هناك 400 منتج ولكن الأهم حسبه دائما هو عدد المنتجين الذين يحترمون القانون وكل المقاييس المحددة. وقال المتحدث ذاته إن جمعيته تساهم في الإنتاج الوطني بنسبة 85 بالمائة وتحوي على 35 منتجا منهم منتجون كبار وصغار ونحن بحاجة إلى الصغار ونطالبهم بتطبيق مقاييس الإنتاج واحترام شروط المستهلك، مضيفا أن جمعيته تحرص على نوعية الإنتاج والمنتجين حيث عملت بالتنسيق مع وزارة التجارة على إعداد المقاييس اللازمة من خلال وضع دليل تطبيقي لتحديد مسؤولية المنتجين والمعايير التي يجب مراعاتها، إلى جانب وضع دليل خاص بالتعليب.

آدم .ب