شدد وزير الموارد المائية حسين نسيب على تطبيق القانون بصرامة ضد المتورطين في سرقة الماء الشروب، مضيفا بالقول في تصريح له على هامش زيارة عمل قادته إلى ولاية تيبازة أن “مصالحه تسجل عمليات مختلفة من سرقة الماء الشروب تتراوح ما بين 10 و 15 بالمائة يوميا من حجم الإنتاج الوطني المقدر بـ9 مليون متر مكعب يوميا”، مضيفا أن مصالحه بصدد إطلاق عملية واسعة النطاق لمكافحة ظاهرة سرقة الماء الشروب وذلك بالتنسيق مع ولاة الجمهورية، مبرزا أهمية المادة الحيوية التي  تعد ملكية عمومية مدعمة من طرف الدولة وتتطلب أموالا باهظة لإنتاجها. وبخصوص توقعات وزارة القطاع حول منسوب المياه كشف الوزير عن تسجيل 100 مليون متر مكعب خلال الفترة الأولى من تساقط الأمطار ما سمح بتخزين كميات معتبرة سيما بأقصى شرق البلاد على غرار عنابة والطارف التي كانتا قد سجلت تراجعا في مخزونهما.