ارتفعت حصيلة ضحايا التفجير الانتحاري الذي وقع يوم الثلاثاء بمسجدي شمال شرق نيجيريا، إلى 50 قتيلا،حسبما ذكرته مصادر أمنية.

وذكرت الشرطة النيجيريةي في بياني أن تفجيرا انتحاريا وقع اليوم بمسجد في بلدة موب شمال شرق البلادي ما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 50 شخصا.

وأوضح البيان أن الهجوم الانتحاري “يحمل بصمات جماعة بوكو حرام التي تشن في العادة هجمات من هذا القبيل في أماكن عامة مزدحمة كالمساجد والأسواق”.

و كان مسؤول حكومي محلي أفاد بمقتل 15 شخصا على الأقل في حصيلة أولية اليوم  و إصابة العشرات بجروح.

وتقع بلدة موبي في ولاية أداماوا التي سيطرت جماعة (بوكو حرام) الإرهابية على أراض فيها عام 2014  لكن قوات حكومية تمكنت من طرد المسلحين من هذه المناطق مطلع سنة 2015.

وكانت مدينة مايدوغوري بولاية بورنو شمال شرق نيجيريا قد شهدت يوم الخميس الماضي مقتل وإصابة نحو 44 شخصا عندما فجر أربعة انتحاريين أنفسهم في أحد أحياء المدينة.

و أ ج