صرح الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال  ولد عباس أمس الثلاثاء بورقلة أن تشكيلته السياسية سوف تعمل من أجل ”رفع  التجميد” عن عديد المشاريع الهامة التي استفادت منها هذه الولاية .

وأوضح  ولد عباس خلال تجمع شعبي جهوي نشطه بدار الثقافة مفدي زكرياء  في إطار الحملة الإنتخابية لمحليات 23 نوفمبر أن جبهة التحرير الوطني  ”ملتزمة” أمام كل الشعب الجزائري ”برفع التجميد” و”إعادة بعث”  عديد  المشاريع التي تم تجميدها بالمنطقة ي سيما ما تعلق منه بالصحة و التربية  والسكن ي ومشروع السكة الحديدية ( تقرت- حاسي مسعود) .

وأشار ذات المسؤول الحزبي أن ” إيديولوجية حزب جبهة التحرير الوطني تتمثل  في الدفاع عن الجزائر العميقة التي تعد ورقلة جزءا منها ” معتبرا أن تشكيلته  السياسية هي ”الوحيدة” التي تدافع عن الكادحين و الأرامل و المجاهدين و المستضعفين و ذوي الإحتياجات الخاصة و أبناء الشهداء.

وأضاف ولد عباس في السياق ذاته أن ما يتم تجسيده في هذا الإطار يأتي  تطبيقا لتوجيهات رئيس الجمهورية  عبد العزيز بوتفليقة ، مطمئنا جموع  الحاضرين من مناضلي تشكيلته السياسية و أنصارها بأن ” الرئيس بصحة جيدة والبلاد تملك من الأموال ما يكفي من أجل التكفل بانشغالات و مطالب المواطنين  على اختلاف مستوياتهم”.

واستعرض الأمين العام للأفلان في خطابه ما تحقق من إنجازات منذ 1999  بولاية ورقلة على غرار توفير مناصب شغل لأبناء المنطقة بتعليمات صارمة من رئيس  الجمهورية  و إنجاز كلية الطب و توفير النقل المدرسي و تدشين مركز لمكافحة  السرطان وغيرها.

وقال ولد عباس أن ما تحقق منذ ذلك الحين ”يعد ثمرة السياسة الحكيمة والرؤية البعيدة لرئيس الجمهورية ي وبمشاركة جبهة التحرير الوطني الذي يعد شريكا أساسيا والعمود الفقري للجزائر و كل الجزائريين منذ الثورة التحريرية  المجيدة ثم مرحلة البناء و التشييد”.

وقد مكنت هذه السياسة كذلك كما أضاف ولد عباس- منذ 2002 في تسديد  المديونية الخارجية و إنجاز 3,6 مليون سكن، مشيرا إلى أن المزيد من الإنجازات سوف تتحقق خلال المرحلة المقبلة تحت راية حزب جبهة التحرير الوطني.

و ركز الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني في خطابه الإنتخابي على فئة  الشباب،  مبرزا من جهة أخرى ضرورة إيلاء أهمية قصوى للبلدية باعتبارها  ”الخلية الأساسية” للدولة ي مشيرا كذلك أن رئيس الجمهورية قرر رفع ميزانية  برامج البلديات للتنمية من 35 مليار دج إلى 100 مليار دج.

وفي ختام تدخله حث ولد عباس المواطنين على المشاركة “بقوة” في الإنتخابات  المحلية القادمة و التصويت على مترشحي تشكيلته السياسية.