استطاعت الباحثة الجزائرية سليمة مقدود التوصل لفك بعض أسرار ورموز مخطوطة فيونتيش الغامضة والتي لم يستطع على مر العصور أحد حل لغز هذا المخطوط القديم والذي يعد من أغرب المخطوطات في عصر النهضة في أوروبا.

وجدت الباحثة الجزائرية سليمة مقدود العديد من الثغرات التي وضعت في المخطوط وسجلت العديد من الملاحظات وقالت إنها ليست متأكدة منها لحد الساعة ولا تزال مستمرة في أبحاثها.

وأوضحت الكاتبة وفقا لبوابة إخباري بأن كاتب المخطوط احتمال كبير يكون عالم فلك له علاقة كبيرة بالكنيسة لأنه تحدث عن بداية الخلق من البداية لحد تطور الإنسان وصولا لحقبة ما من الزمن، مضيفة “عندي احتمالات لا أريد التصريح بها إلا بعد التأكد منها نهائيا لأنها تبقى مجرد تخمينات لأنه وضع إشارة للوصول إليه عن طريقها هذا ما توقعته”.

وذكرت الباحثة أن أول ماشد انتباهها هو تكرار الأرقام في الكلمة الواحدة وهذا ما يؤكد حسبها أن الكاتب عالم فلك “لأني قمت بطريقة حسابية وضعت في إحدى الصفحات تشير لكوارث طبيعية حصلت في مرحلة ما ولكن قمت بضبط التواريخ لأرى أنه يتناقص كل مرة بعد مرور فترة من الزمن وقد تأكدت من ذلك قبل حصول الإعصارين اللذين ضربا مؤخرا.

مضيفة في السياق ذاته: والتجأت لفك الرموز والتعرف على النباتات وبعض الحروف والكلمات .. صاحب المخطوط وضع النباتات التي لها فوائد صحية وعلاج لبعض الأمراض لم يضع النباتات عشوائيا.

إيمان.ب