قال رئيس حركة مجتمع السلم حمس، عبد المجيد مناصرة إن حركته لا تنافس الدولة وإنما ”تنافس أحزاب السلطة’‘ لكونها”تريد تنمية وديمقراطية تصنع الاستقرار”. ورافع مناصرة من خلال تنشيطه لتجمع شعبي بادرار في اطار الحملة الانتخابية للمحليات القادمة على حق التنمية والعدالة التي تشمل الجميع دون استثناء، داعيا إلى ”إلى التفرقة بين نموذجين من المنتخبين فهناك من يملك أمره ويقوم على حاجات الناس وهناك من لا يملك أمره ومفصول عن شعبه، معتبرا هذا الأخير أحد أسباب الاختلال التنموي في المنطقة”. مؤكدا أن مرشحي الحركة ”متميزون ويمكنهم أن يصنعوا تميزا وفرقا واضحا”، واقترح الوزير الأسبق حلولا للأزمة التي تتخبط فيها البلديات، وهذا من خلال إجراء انتخابات نزيهة وإصلاح قانون البلدية والولاية، بالإضافة الى إصلاح الجباية المحلية باعتبار أن ”النموذج الذي تقدمه الحركة المتمثل في “المنتخب المسؤول الذي يحقق التنمية العادلة”. ودعا مناصرة التوجه بقوة الى صناديق الاقتراع يوم الـ 23 نوفمبر من أجل غلق أبواب الفساد وفتح أبواب التنمية، وإعادة الثقة في المسار الانتخابي والصندوق الانتخابي.

فاروق حركات