أكد وزير الاتصال جمال كعوان أن سلطة ضبط الصحافة المكتوبة  قرار لا رجعة فيه، وفور الانتهاء من الترتيبات سيتم تنصيبها لاستلام مهامها وتسيير الصحافة.

 

وفي حديثه عن الصحافة الإلكترونية قال كعوان إنها ليست خيارا ولا اجتهادا بل هي ظاهرة إعلامية فرضت نفسها على الساحة الإعلامية مستشهدا بجريدة نيويورك تايمز التي قال الوزير إن 60 ٪ من قرائها حاليا عبر النسخة الالكترونية.

 

وعلى هامش زيارته التفقدية لولاية بشار وبشأن الوضع الحرج الذي تعرفه مطبعة الجنوب الغربي ألح كعوان على القائمين على المطبعة لإيجاد بدائل أخرى والخروج  من الإطار الضيق من خلال توسيع الطباعة من بضعة عناوين إلى طبع الكتب وإنتاج ورق التغليف لرفع مداخيل المطبعة وتجنيبها الإفلاس.

 

كما نوه وزير الاتصال جمال كعوان بالجهود المبذولة من قبل الصحفيين والمخرجين بالمحطة الجهوية للإذاعة ببشار التي تغطي مجموع ولايات جنوب غرب الوطن (أدرار وتندوف والنعامة والبيض) خلال زيارته للولاية ومعاينته لمنشآتها, مؤكدا على ضرورة أن تعمل على التعريف بناحية الجنوب الغربي للوطن ومن خلالها الوطن بأكمله.

 

وشدد كعوان على أهمية انفتاح هذه الهياكل للتلفزيون الوطني المتواجدة عبر مناطق الجنوب الغربي والجنوب الشرقي على المجتمع ومحيطها بهدف التكفل الفعلي بانشغالات السكان وتعزيز صورة البلاد.

 

وكشف وزير الاتصال جمال كعوان من بشار أنه توصل إلى اتفاق مع والي الولاية لإنجاز مقر جديد لهذه الإذاعة المحلية الأولى من نوعها بالوطن والتي دخلت حيز النشاط الإعلامي في 20 أفريل 1991.

 

واعتبر الوزير أن المقر الحالي لهذه الإذاعة لم يعد يليق “بإذاعة من هذا الحجم من حيث شساعة الولاية وما جاورها وأهميتها”.