فضل رئيس بلدية وادي قريش سيدي أمحمد بوديسة دخول الانتخابات المحلية في قائمة المجلس الولائي للعاصمة بعدما كان يفترض أن يكون ضمن مرشحي المجلس البلدي لبلدية وادي قريش.

ويبدو مثلما ذكر بعض سكان بلدية وادي قريش للحوار أن عدم معاودته الكرة وعدم ترشحه في المجلس البلدي سببه أبناء بلدية وادي قريش الذين حذروه من الترشح، باعتبارهم سيخوضون ضده حملة مضادة.

ويذكر ابناء بلدية وادي قريش أن رفضهم ترشحه مرة ثانية كان نتيجة عدم التزامه بوعوده التي قطعها في حملة 2012، حيث أنه لم يف بها وفشل فشلا ذريعا في تحسين ظروفهم وحل مشاكلهم، بل أكثر من هذا فإن رئيس البلدية كان يرفض استقبالهم وكثير الغياب لا سيما في الاونة الاخيرة التي سبقت الحملة، وعليه هل سيفوز بوديسة بمقعد في الولاية بعدما حرم من بلدية وادي قريش؟ أم سيخيب وسيحرم من الولاية والبلدية على حد سواء.

الجزائر: وسيلة.ش