أعرب سكان حي “لاروبال”، الواقع بعاصمة الولاية غليزان، عن استيائهم الشديد من النقص الفادح في وسائل النقل التي تربطهم بوسط المدينة، أين جعلتهم هذه المشكلة في رحلة بحث عن من يقلهم لأماكن عملهم، أو لقضاء حاجاتهم.
وحسب السكان، فإن هذا المشكل أصبح مطروحا منذ عدة سنوات، حيث أجبرهم يوميا على الانتظار طويلا أمام مواقف الحافلات، تحت أشعة الشمس الحارقة صيفا، والتساقطات المطرية شتاءا، وهذا من أجل الظفر بمكان في الحافلة، خاصة في الفترات الصباحية، أين تشهد هذه الأخيرة اكتظاظا بسبب التوافد الكبير للسكان، مما يجعل مركبات النقل الجماعي تمتلئ عن آخرها، في الوقت الذي تعاني فيه هذه الحافلات من الاهتراء الشديد، مما أصبح يشكل خطرا على حياة السكان، حيث لا تتوفر على أدنى الشروط القانونية المعمول بها في نظام النقل الحضري، وحتى سيارات الأجرة أصبحت غير متوفرة بكثرة في الحي، عكس سيارات “الكلوندستان” التي يستغل أصحابها هذا الوضع من أجل نقل السكان بأثمان تفوق ثمن سيارات الأجرة، الأمر الذي جعلهم يتساءلون عن سبب عدم توفير وسائل النقل بهذا الحي، الذي يؤدي أيضا إلى حي “النصر”، الذي يعاني سكانه أيضا من هذا المشكل، باعتبار أن ذات المركبات تعمل على نفس الخط، يحدث هذا بالرغم من أن هذه الأحياء تضم كثافة سكانية هائلة.

غليزان: ل. زيان