للبايات ثقل ووزن سياسي واقتصادي واجتماعي إبان العهد العثماني جعل من مقر إقامتهم خصوصية وقيمة فنية معمارية ثمينة مقارنة بالسكنات الاجتماعية الأخرى، هذا الأمر جعل قصور البايات محل أنظار وأطماع كل من المعمرين إبان الاستعمار الفرنسي بعد سقوط الحكم العثماني مما جعل هذه القصور تشهد تغيرات في بنائها، وبما أن مدينة المدية عاصمة التيطري إيالة الجزائر العثمانية بين بايلك الشرق شرقا وبايلك الغرب غربا ودار السلطان شمالا عين لحكم هذا البايلك أكثر من 18 باي من سنة 1516م إلى 1819م، ومن أشهر بايات التيطري نذكر منهم، الباي رجب أول البايات تولى الحكم سنة 1548م، الباي عصمان الثاني سنة 1763 م، الباي محمد فريد الملقب بالذباح سنة 1792م والمصطفى الوزناجي وآخرهم الباي مصطفى بومزراق من 1830م إلى 1919م.

ولعل أبرز المخلفات العمرانية العثمانية التي تزخر بها عاصمة التيطري هي دار الباي بعد حوش الباي المتواجد خارج أسوار المدينة وكان منزها للباي صيفا.

  •   دار الباي تحفة معمارية أثرية

 واحدة من أهم المعالم الأثرية والتاريخية المتواجدة في المنطقة شيدت على يد الأتراك تقع وسط مدينة المدية تحديدا في الحي العتيق قصبة المدية (الرورابلي)

يحدها من الشمال شارعين ولد خاوة علي وشارع الإخوة فخار ويفصل هذا الأخير الدار عن المسجد المالكي، يحدها من الجهة الجنوبية ساحة الشهداء تعد الدار مقر الإقامة الشتوية للباي تتربع على مساحة 880متضم هذه الدار طابقين، طابق أرضي وطابق علوي وهي ذات طابع هندسي معماري عثماني إسلامي، شيدت على شكل صحون داخلية محاطة من جوانبها الأربعة بأجنحة مكونة من أروقة وغرف، هذا النمط من البناءات يعتمد على جدران سميكة تقاوم ثقل سقوفها التي عادة ما تحمل قباب، اعتمد في بناء هذه الدار على الآجر الصيني الممزوج بالحجر والرمل بالإضافة إلى أنواع من الزليج والأعمدة الخشبية التي تعود إلى أحقاب الفترة العثمانية، كما تضم الدار ساحتين خارجيتين الأولى شمالية والثانية شرقية.

  •  دار الباي أثناء مقاومة الأمير عبد القادر الجزائري

 بعد الانتصارات التي حققها الأمير عبد القادر في المناطق الغربية من الجزائر فكر الأمير في توسيع دولته بضم بايلك التيطري وعين خليفة له الشيخ محمد بن عيسى البركاني، استغل هذا الأخير الدار كمقر سياسي لقيادة الأركان سنة 1835م.

 

  • دار الباي بعد دخول الاستعمار الفرنسي

 

عند اجتياح الاستعمار الفرنسي للمنطقة تم الاستيلاء على الدار سنة 1840م واستخدمت كمركز إداري عسكري وسكنات للضباط الفرنسيين، وتم إدخال تعديلات على نمط العمارة القديمة خاصة من الناحية الجنوبية للدار وصقلها بالطابع الهندسي الأوروبي.

 

  • تحويل الدار إلى متحف

 نظرا لقيمة الدار الفنية والتاريخية تم تصنيفها كمعلم أثري تاريخي في 1993 م  بموجب الجريدة الرسمية رقم 43 لتنطلق أشغال الترميم به سنة 2004م تحول إلى متحف للفنون والتقاليد الشعبية لولاية المدية.

  •  قاعات عرض المتحف

 المتحف عبارة عن قاعات عرض (فضاءات) لمختلف المراحل التاريخية المعاصرة للتيطري مدعمة بمختلف الوسائل ذات علاقة بكل مرحلة كذلك تصاميم ودعائم فوتوغرافية، خلال تجوال الزائر للمتحف يمكنه التعرف على أهم الموروثات التي تبرز التنوع الثقافي الذي تتميز به المنطقة خاصة ذلك التنوع الذي يكشف عن التراث البربري والعربي في مختلف مناحي الحياة، أين نجد وسائل متنوعة وغنية من ملابس تقليدية، أواني منزلية فخارية، أدوات مهنية ذات علاقة بالتراث التقليدي المحلي، كما يضم المتحف ملاحق أخرى أهمها المخزن والذي تم إنشاؤه مؤخرا بعد مجيئ المديرة الجديدة عديلة طالبي على اعتبار أن المخزن هو المكان الوحيد الذي تقضي فيه التحف أطول مدة، لذا تم مراعاة أسس ومبادئ وطرق الترتيب والتخزين فيه مع مراعاة معايير الحفظ الجيدة، ويحتوي مخزن المتحف على مجموعة معتبرة من التحف الفنية المختلفة يسهر ملحقو الحفظ على حمايتها وصيانتها وجردها.

 

قسم التنشيط والورشات البيداغوحية

 

يعمل إطارات المتحف على تنظيم عديد الأنشطة الخاصة بأطفال المدارس خاصة في العطل أين تجد هذه الفئة كل الوسائل اللازمة لممارسة مختلف النشاطات اليدوية من صناعة الفخار إلى رسمه باستعمال الألوان وهي طريقة بيداغوجية لترسيخ الثقافة المتحفية لدى الناشئة، فيما تعتمد وسائل من طرف القائمين على المصلحة مستوحاة من المؤسسة المتحفية بهدف تقريب وتجسيد المراحل التاريخية المتعاقبة على بايلك التيطري.

 

مكتبة متخصصة في التاريخ والفنون وعلم الآثار

 

تعد مكتبة المتحف غنية بعناوينها المتعددة والتي ناهزت 5000 عنوان بين مرجع ومصدر موجهة لطلبة المؤسسات التعليمية والجامعة حيث تشهد إقبالا كبيرا من لدن الطلبة خاصة ممن هم بصدد التحضير لمذاكرات التخرج في طور الليسانس والماستر.

 

بلال سناء