تتواصل الجولة الحادية عشر من بطولة الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم غدا السبت، وهي التي انطلقت أمس  “بصراع الأقوياء” الذي سيجمع بين متصدر البطولة شباب قسنطينة و بطل الجزائر موسم 2015-2016، اتحاد الجزائر بملعب عمر حمادي ببولوغين (الجزائر).

و ستخطف هذه المواجهة الأضواء عن باقي المباريات، من بينها لقاء ”الكلاسيكو” بين شبيبة القبائل-شباب بلوزداد الذي يتابعه عديد من محبي الكرة المستديرة.

و تتجه جميع الأنظار غداة اختتام حملة التصفيات المؤهلة إلى المونديال الروسي و الخروج “المُهين” للمنتخب الوطني، إلى ملعب عمر حمادي بالعاصمة، لمتابعة المواجهة المثيرة بين الشباب القسنطيني المتصدر بـ 21 نقطة و الطامح لمواصلة سلسة نتائجه الايجابية بقيادة هدافه محمد عبيد (7 أهداف)، في محاولة لمباغتة قائد و حارس التشكيلة العاصمية محمد لمين زيمامومش.

و الأكيد أن أصحاب اللونين الأحمر و الأسود (الصف 11 بـ 12 نقطة)، غير مستعدين للتفريط في النقاط الثلاث، لمواصلة صعودهم الإيجابي في سلم الترتيب عقب إقصائهم في الدور نصف النهائي من منافسة رابطة أبطال إفريقيا على يد الوداد البيضاوي المغربي المتوج باللقب القاري، حيث يسعى زملاء الهداف أسامة درفلو (5 أهداف) لتحقيق الانتصار و الاقتراب أكثر من كوكبة المقدمة.

كما أن هذه المواجهة تهم كذلك أحد المطاردين وفاق سطيف (المركز الثالث بـ 16 نقطة)، الذي سيقوم بتنقل يبدو في متناوله إلى “مدينة الورود” لمواجهة اتحاد البليدة الذي يتخبط في أسفل الترتيب بنقطتين فقط، مع تتبع الأصداء من ملعب بولوغين في مهمة البقاء في الملاحقة، في انتظار خوض لقائه المتأخر ضد اتحاد الجزائر.

من جانبهم يأمل زملاء القائد عبد القادر العيفاوي في الإطاحة بحامل اللقب و تحقيق أول فوز لهم منذ عودتهم إلى قسم الاضواء، بقيادة مدربهم مصطفى سبع الذي تراجع عن قرار استقالته.

و في ملعب أول نوفمبر 1954 بمدينة تيزي وزو، تحاول شبيبة القبائل (الصف 8 بـ 13 نقطة) المُنتشية بالنقطة الثمينة التي عادت بها من سطيف في الجولة الماضية، لتكملة “مسارها التصحيحي” في ترتيب البطولة، عندما تستقبل شباب بلوزداد (الرابع بـ 15 نقطة)، و الذي ضيع بوصلة الانتصارات منذ الجولة الثالثة، لكنه يرغب في تحقيق “الانتفاضة” و الاقلاع مُجداد، سيما بعد خسارته لنهائي كأس السوبر الجزائرية أمام فريق أبناء “عين الفوارة”.

من جانبها، تسعى تشكيلة “نسور الساورة”، إلى التصالح مع أنصارها عقب خسارتهم القاسية في الجولة الماضية في قسنطينة ضد الشباب المحلي (4-2)، عندما تستضيف اتحاد بلعباس (الثامن بـ 13 نقطة) و الذي ضيع نقاط عديدة مؤخرا. و ليحافظ زملاء القائد يحي شريف على عذريتهم بميدانهم منذ 2015.

و تستقبل المولودية الوهرانية (السادسة بـ 14 نقطة) التي سجلت سلسة من التعادلات في المباريات الأخيرة، فريق أولمبي المدية (العاشرة بـ 12 نقطة)، الذي يتفاوض جيدا مع الفرق الكبيرة.

و في صراع المؤخرة يحاول دفاع تاجنانت (الصف 12 بـ 10 نقاط)، الاستثمار في الوضعية السيئة التي يعيش فيها ضيفه اتحاد الحراش الذي يوجد في المركز ما قبل الأخير بـ 8 نقاط فقط.

و تجدر الإشارة أنه في افتتاح هذه الجولة الحادية عشر أمس الخميس، أحرز نصر حسين داي فوزه الثاني هذا الموسم على حساب مولودية الجزائر (1-0)، بفضل هدف بولعوديات في الرمق الأخير من اللقاء، ما يسمح للنصرية بالصعود إلى المركز الثامن برصيد 13 نقطة رفقة شبيبة القبائل و اتحاد بلعباس، بينما تراجعت المولودية إلى المركز الخامس بمعية شباب بلوزداد بمجموع 15 نقطة و للفريقين مباراة ناقصة.

كما انتصر نادي بارادو على اتحاد بسكرة بنتيجة (1-0)، بملعب عمر حمادي ببولوغين (الجزائر)، و بفضل هذ الفوز يصعد نادي بارادو مؤقتا إلى المركز الثاني برصيد 17 نقطة رفقة شبيبة الساورة، بينما يقبع “البساكرة” في المركز الـ 14 بتسع نقاط و مباراة متأخرة ضد اتحاد الجزائر.