» أعمدة » تطوير العقول قبل الحقول !!

تطوير العقول قبل الحقول !!

رياض بن وادن

148 مقال
منذ 4 أسابيع حجم الخط طباعة |

لو سئلت عن ضيف كريم أتمنى عودته كل سنة غير شهر رمضان الفضيل، لقلت: معرض الجزائر الدولي للكتاب، أيام هذا المعرض برغم قصرها وسرعة مرورها، تعتبر من أعظم وأجمل أيام الجزائر خلال كل السنة، لأن الجامع فيها بين الناس والزوار مثلما أتصور وأتمنى، ليس المصلحة المادية ولا الاستهلاك البطني أو المصلحة الشخصية، وإنما هي مصلحة من نوع آخر، أرفع شأنا وأعزّ مقاما، هي استجابة لقول ربّ العزة في كتابه العزيز لنبيه الكريم: “إقرأ بِسْم ربك الذي خلق..”.

بالقراءة نرتفع ونرتقي..نفهم، نضبط سلوكنا، نتنبأ بمستقبلها..ومن ثَم نحتاط ونتجنب الويلات، نحقق مكاسب عظيمة، تنفعنا في بناء ذلك الإنسان الذي بدوره تبنى عليه دولة قوية متماسكة، شعارها: الخروج من التخلف يبدأ بتطوير العقول قبل حرث الحقول!!.

معرض الكتاب كالعرس، لا تحق فيه الخصومات، ولا مقاطعة دعواه مهما كان السبب، يتوجب فيه اللباس الأنيق، بشاشة الوجه، والفرح من عمق القلب.

معرض الكتاب كالعيد، أيامه للفرح، لبهجة الأطفال، يكبروا على روائح أوراقه، يسكن الحبر قلوبهم، فتنمو وتكبر بالحرف عقولهم قبل أجسادهم، فيخلق لنا جيلا يعي جيدا دوره، يتحمل مسؤوليته، يساهم بقدر الحروف والكلمات التي قرأ في بناء وطنه.

معرض الكتاب فرصة سعيدة كي نجدد العهد مع العلوم والمعارف، وفرصة طيبة ليلتقي الكتاب والمؤلفون وكل من يهتم بالكتاب ليتحدثوا ويتناقشوا، حتى يطوروا من أنفسهم، وينتفعوا من تجارب بعضهم البعض.

معرض الكتاب فرصة لنقيّم ذواتنا، لنفهم إلى أين يتجه قطارنا؟ حتى نضع السياسات المناسبة كي لا نطيل الطريق، أو نضيعه، نسلك الطريق الموصل إلى بناء حضارة تليق بنا نحن أولا كأمة جزائرية.

هنيئا مريئا لكل مشارك في هذا المعرض، لكل المنظمين، والكتاب والمؤلفين ودور النشر، لكل زائر، لكل من ساهم من بعيد أو من قريب لإنجاحه، فمرحى لنا ونفعنا الله بهذه الأجواء الفكرية وجعلها الله سببا في انطلاقة قوية نحو غد أفضل تجعلنا من أرقى دول العالم.

نشر