منتدى الحوار

إحباط صفقة القرن في يد الجزائر

الكاتب الإعلامي اللبناني الدكتور سامي كليب في منتدى "الحوار":

تغطية: نصيرة سيد علي/أمينة سماتي/رؤوف حرشاوي
دعا الكاتب الإعلامي اللبناني الدكتور سامي كليب السلطات الجزائر إلى لعب دور الوسيط للمّ الشمل العربي لإسقاط مشروع القرن الذي يرمي إلى تفكيك الوطن العربي إلى دويلات متناحرة، لتبنيها الفكر الاستراتيجي المحكم الذي استطاعت من خلاله الخروج من الأزمة التي كانت تتخبط فيها منتصرة وبقيت الدولة الجزائرية واقفة صامدة في وجه الإعصار الذي ضربها ولم تبلغ الزوبعة هدفها.
هذا، وأكد ضيف “الحوار” سامي كليب أن العربي لن يعتزّ بتاريخه الحديث دون أن يغرف من معين الجزائر وتراثها العريق، ومن جبالها التي طلع منها صوت الأحرار، كيف للمؤمن بالتحرر أن يعرف معناه دون أن يزرع في الروح قصة الثورة الحقيقية التي ركلت الاستعمار، وكيف لمحب فلسطين أن يستمر بحبه لها وثقته بنصرها دون أن يلتفت الى ظهيرنا المغاربي الذي لا يزال قلبه ينبض على قلب أطفال الحجارة وشبان الدواليب المحروقة، الذين ينزلون بلحمهم العاري يتحدون آخر نظام عنصري لركله تيمنا بما فعلته الجزائر، بينما أنظمة عربية -يضيف سامي- ترتمي وترمي شعوبها في حضيض الذل والخذلان تحت شعار ما يسمى بـ”صفقة القرن” صفقةٌ وصفها أطفال فلسطين ورجال الجولان مؤخرا بصفعة العصر.

الدبلوماسية الجزائرية مفخرة للعرب

أشاد الكاتب الإعلامي الدكتور سامي كليب في منتدى “الحوار” بالدبلوماسية الجزائرية، التي قال إنها فائقة المستوى، وهي مفخرة للعرب، وأن العالم العربي لن يعتز بتاريخه دون ذكر ذاك الدبلوماسي الجزائري العريق والسياسي المعتّق خبرة وكرامة، الذي ناصر القضية الفلسطينية وتوسط لأبطالها وآخى منظمة التحرير، ورعى الحركة الوطنية اللبنانية، وأنهى قضية خطف وزراء الأوبك، فكان نصيرا لشرقنا محبا لأحرارنا بقدر حبه لثورته المجيدة، في إشارة منه إلى رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة الذي كان يشغل وزيرا للخارجية في سبعينات القرن الماضي، والذي حمل كلَ عبقريتِه ونضالِه ودبلوماسيتِه -كما قال- ليرفع عن فلسطين ولبنان ظلم العدو وتجاهل أو قل حتى تآمر من يُفترض أن يكونوا أشقاء، ولأنني أنطلق -يضيف سامي- من المخزون النضالي نحفظ له أيضا إخراجه الجزائر الغالية من فخ ما كان يُنصب لها من فخاخ لإسقاطها، الذي أحبط في مهده.

الجامعة العربية.. الجثة المتحركة

أعرب ضيف منتدى “الحوار” الدكتور سامي كليب عن أسفه من مواقف جامعة الدول العربية التي وصفها بالمهلهلة ولم تؤدي دورها المنوط بها، ناعتا إياها بالجثة المتحركة، وأنها أعربت صراحة عن عجزها التام على لسان أمينها العام نبيل العربي، الذي قال صراحة في اختتام اجتماع طارئ لبحث الاعتداءات الاسرائيلية على القدس والمسجد الاقصى “ليست لدى الجامعة أي صلاحيات لوقف الاعتداءات الإسرائيلية”.
وأضاف كليب في معرض حديثه أن “موقف الجامعة يذكرني بقصة المناضل التاريخي الشهيد عبد القادر الحسيني، الذي عاش أربعين عاما واستشهد اباه وابنه وباع ارض جده حتى يشتري السلاح، وحين ذهب للقاء العرب المجتمعين آنذاك في دمشق لنصرة فلسطين، ولما استشف منهم الخذلان، قام وقال لهم التالي: إنني ذاهب إلى القسطل وسأقتحمها وسأحتلها ولو أدى ذلك إلى موتي، والله لقد سئمت الحياة وأصبح الموت أحب إلى نفسي من هذه المعاملة التي تعاملوننا بها، إنني أصبحت أتمنى الموت قبل أن أرى اليهود يحتلون فلسطين، إن رجال الجامعة والقيادة يخونون فلسطين، نحن أحق بالسلاح المُخَزَّن من المزابل، إن التاريخ سيتهمكم بإضاعة فلسطين، وإنني سأموت في القسطل قبل أن أرى تقصيركم وتواطؤكم”.

المناصر الرياضي الجزائري على خطى جيشه يسير

إن لا أهمية بمكان التذكير -يقول الدكتور سامي كليب- بالموقف الشجاع الأبي للمناصر الجزائري الذي يهتف باسم الفريق الرياضي الفلسطيني إبان المباراة الودية التي جمعت بين المنتخب الوطني الجزائري ونظيره الفلسطيني على أرض ملعب الجزائري، في رسالة منه إلى المناصرين العرب يؤكد لهم أن القضية الفسطينية هي القضية المحورية التي يجب أن يلتف حولها العرب ونبذ الخلافات الداخلية والتعاطي مع هذه القضية التي تندرج ضمن القضايا الإنسانية التي تستحق الاهتمام، وأضاف “لا نعجب للشعب الجزائري الذي نزل الى الشوارع يناصر فريق كرة القدم الفلسطيني ضد فريق بلاده، وكيف ننسى جيشنا الجزائري الذي أرسل رجالَه يناصرون الجيشين المصري والسوري اللذين قاتلا إسرائيل في حرب ثلاثة وسبعين”.

تفكيك العراق وسوريا مخطط إسرائل لتأمين جبهتها الغربية

أوضح الكاتب الإعلامي اللبناني سامي كليب أن إسرائيل وضعت مخططا استراتيجيا لتفكيك الدول العربية والسعي نحو جعلها دويلات متناحرة، ومن أجل تأمين جبهتها الغربية، سعت إسرائيل لتنفيذ خطتها إلى تفكيك سوريا والعراق على عرقي وديني كما في لبنان، هو هدف إسرائيل الأول على جبهتها الغربية على المدى الطويل، بينما تفكيك السلطة العسكرية لهذه الدول هو هدفها في المدى القصير، إن تفتيت سوريا -يقول كليب- سيتم على أساس دولة شيعية علوية على طول الساحل، ودولة سنية في منطقة حلب، وأخرى في دمشق معادية لجارتها الشمالية، بالإضافة إلى الدروز الذين سيقيمون دولتهم ربما في جولاننا، ومن المؤكد في حوران وشمال الأردن.
• إن مصر ممزقة ومقسمة، وإذا سقطت فإن دولاً مثل ليبيا والسودان وحتى الدول الأبعد لن تبقى على وضعها الحالي وستنضم إلى مصر في سقوطها وتفككها. إن رؤية دولة قبطية في صعيد مصر إلى جانب عدد من الدول الضعيفة مع سلطة محلية وحكومة غير مركزية حتى اليوم، هي المفتاح لتطور تاريخي أعاقه اتفاق السلام، لكن على ما يبدو لا مفر منه على المدى الطويل.

إسرائيل تعزز الشقاق في شمال إفريقيا

أكد الدكتور سامي كليب، في السياق، لقد امتد المخططات الاسرائيلية الساهرة على تجسيده على أرض الواقع والمسمى بـ “مشروع القرن” ليشمل دول المغرب، والتي تتألف -كما قال- من خليط من العرب والبربر غير العرب. وتسعى لتعزيز الشقاق وانفصال العراق، الغني بالنفط من جهة والممزق داخلياً من جهة أخرى، مرشح لأن يكون أحد أهداف إسرائيل.

هذا ما تكبدته الأراضي التي شهدت الدمار العربي

خلفت الأحداث التي عصفت بعديد الدول العربية ما اصطلح عليه بالربيع العربي، يقول الدكتور سامي كليب خلال نزوله ضيفا على منتدى “الحوار”، دمارا شاملا سواء تعلق بعدد الأرواح التي زهقت، وكذا خراب البنى التحتية التابعة لهذه البلدان، فقد بلغت التكلفة الإجمالية للربيع العربي، حسب سامي، ما يربو عن 833.7 مليار دولار خسائر ودمار، ومثلها تقريبا لشراء الاسلحة… أي نحو ألفي مليار دولار… وأما الخسائر المباشرة فقد بلغت على مستوى سوق الأسهم المالية والاستثمارات نحو 35 مليار دولار، ووصل حجم تكلفة اللاجئين نحو 48.7 مليار دولار و289 مليار دولار خسائر الناتج المحلي الإجمالي، بالإضافة إلى 461 مليار دولار خسائر البنية التحتية، وبلغ عدد القتلى والجرحى 1.34 مليون شخص، و103.4 مليون سائح، وارتفع عدد اللاجئين 14.389 مليون شخص.

سلام الردع العربي

أوضح الكاتب الإعلامي الدكتور سامي كليب أن السلام الذي تستطيع “إسرائيل” ان تتوقع الحصول عليه مع العرب هو سلام الردع فقط، أي تسويات سلمية منوطة بقدرة اسرائيل على ردع الطرف الثاني عند خرق هذه التسويات وشن حرب جديدة عليها.
ان المطالبة بقيام دولة فلسطينية في الضفة الغربية، يقول ضيف “الحوار”، تتعارض كليا مع السعي لتحقيق سلام حقيقي، اذ ان وجودها يضمن حالة عدم استقرار ونزاع مستمر، يؤدي في النهاية الى حرب حتمية، وبالتالي فإن الفلسطيني الذي اختار العيش في الضفة الغربية، عليه الاعتراف بأنه سيكون أقلية في منطقة خاضعة لسلطة الدولة اليهودية، ولا يحق له المطالبة بدولة فلسطينية ثانية في الضفة الغربية، وأن القدس هي مركز الطموح للشعب اليهودي في سبيل العودة الى ارض “اسرائيل”، وبعثها من جديد، ولذا -يضيف سامي- يجب ان لا يطلب من “اسرائيل” التفاوض بشأن أي جزء من القدس، ولا بأي ظرف من الظروف، تماما مثلما لا يجوز ان نطلب من الامريكيين التفاوض على واشنطن، ومن الانجليز على لندن، ومن الفرنسيين على باريس، وبالتالي لا يجوز مطلقا لـ “إسرائيل” الموافقة على أي مساس بالمكانة السيادية في القدس او تقسيمها او على قدرتها على ابقاء المدينة مفتوحة وموحدة تحت حكم “اسرائيل”، ويجب على اسرائيل تعزيز حلقة الاستيطان اليهودي حول المدينة للحؤول دون مواجهتها من خلال تجمعات سكانية غريبة.

“إسرائيل” تطمس المخططات التي تكذب مزاعمها

من أجل تغليط الرأي العام الدولي، ومن أجل تثبيت أكاذبها ومزاعمها، أكد ضيف الجزائر الدكتور سامي الكليب أنه أكثر من 110 مخطوطات يهودية يعود تاريخها إلى أكثر من 2500 عام مكتوبة باللغة المسمارية وتعود الى فترة السبي البابلي تعرض الآن علنا في متحف “أراضي الكتاب المقدس في القدس”، مشيرا إلى أن المتحف العراقي في بغداد فقد عام 2003، مع اجتياح العراق، 15 ألف قطعة اثرية من اصل 134 ألف مسجلة في مخازنه.

لا فرق بين الشيعي والسني فالقران والحديث يجمعنا

أكد الدكتور سامي كليب أنه يكن مقتا عظيما لمسألة التفرقة التي يراد من خلالها تفكيك المجتمع العربي، وجعله يتناحر فيما بينهم تحت مسمى هذا شيعي وهذا سني، وقال إنه يستوجب بنا التذكير في هذا المقام أن الذي يجد حلا للنزاعات العربية، وكل من له فكرة تؤدي إلى فض الصراعات وتجمع أواصر العرب وتساهم في بناء جسور التواصل بينهم يجب أن يفسح له المجال، مهما كانت طائفته أو كانت عرقه، طالما أن القرآن والسنة تجمع الجميع.
وحول ما قيل وما يقال من تشكيك في شخصية الشيخ حسن نصر الله أنه حرر لبنان، قال ذات المتحدث يكفي هذا الشيخ أنه له الفضل في تحرير لبنان.

لماذا قتل جمال خاشقجي؟

أبدى الدكتور سامي كليب في السياق ذاته، أنه يقف وقفة تضامن ومساندة للصحفي المغتال جمال خاشقجي، وذلك من منطلق موقعه كصحفي وإعلامي، داعيا كل الإعلاميين إلى ضرورة الوقوف مع قضيته إكراما للمهنة التي يتقاسمونها، وقال كليب لم يكن خاشقجي مجرد صحفي، بل أدى أدوارا أساسية من أفغانستان إلى الربيع العربي، وحول ما إذا كان قد اغتيل داخل السفارة السعودية بتركيا، قال كليب شخصيا لا أصدق أن سبب اغتياله انتقاده للنظام السعودي، ويقوم الأخير باغتيال مواطنه داخل قنصليته، وإن حدث ذلك نكون أمام موقفين إما السعودية ادتكبت جرما معينا، أو مجرد ذريعة لتقسيم السعودية، أمام حرص نتنياهو رئيس الوزراء الاسرائلي، كما استغرب كليب من موقف تركيا التي تركت السفير السعودي يمغادر الأراضي التركية بعد اغتيال خاشقجي، وخلص ساميفي حديثه حول مسألة اغتيال جمال خاشقجي إلى طرح سؤال جوهري أجزم أنه لن يجد له جوابا، وهو لماذا قتل جمال خاشقجي؟.
////////////
بهذا انتصرت “إسرائيل” على العرب

لخص الإعلامي اللبناني الدكتور سامي كليب النقاط التي استخدمتها “إسرائيل” من أجل التغلب والانتصار على العرب في أربعة محاول وهي: المال والقطاعات المصرفية، الاعلام واللوبيات، السلاح والقتال.
/////////////
هل قدمت المعارضة في سوريا حلا اجتماعيا؟

تساءل الدكتور سامي كليب في منتدى “الحوار” عن البدائل التي قدمها المسلحون في سوريا كبديل للمناطق التي وقعت تحت سيطرتهم، وهل هناك نموذج للحياة الاجتماعية جديدة لتلك المناطق التي عرفت دمارا شاملا في الأرواح والممتلكات، وضرب الوحدة العربية.
////////////

.. ويتواصل اغتصاب فللسطين

تشير التقارير يقول الدكتور سامي كليب إلى أنه ما بين العامين 1993 و2000، ازداد عدد المستوطنين بفلسطين بنسبة تتجاوز 70 في المئة، فيما ارتفع عددها سنة 2018 إلى نحو اربعمة ألف مستوطنة، وهذه الزيادة -حسبه- حدثت خصوصا بعد مؤتمرات السلام وأوسلو وغيرها، حيث تضاعفت بنحو 200 مرة، فيما بلغت هجمات المستوطنين، استنادا إلى ذات المتحدث، بنسبة 144 بالمائة مقارنة مع 2009، بالإضافة إلى ذلك كله فأزيد من 250 ألف فلسطيني معرضون لعنف المستوطنين، 76 ألفا منهم يواجهون خطرا عاليا للعنف.

//////////////////

سعيدي: “الوعي والضمير الجمعي العربي كفيلان بإفشال المخططات الصهيونية”

وتأسف بدوره القيادي وعضو مجلس شورى حركة مجتمع السلم عبد الرحمن سعيدي عن حجم الخسائر التي حملها الربيع العربي، مؤكدا أنه يتوجب إعادة بعث وثبة شعبية وتشكيل نواة وعي عربي للتصدي لمشروع صفقة القرن.
وفي حديثه لنا لدى حضوره لمنتدى “الحوار”، امس، أكد سعيدي أن: “الخسائر المادية والبشرية خلال الربيع العربي كانت مكلفة جدا، وتداعيات هذا الخراب الذي أصاب الأمة العربية كانت وخيمة” مضيفا في ذات السياق: “لا يمكن القول إن ما حدث لم يكن ممنهجا ومخططا له سالفا، بل بالعكس فالغرض من هذا هو تفكيك الحاضنة العربية وكذا القضية الاولى التي تدافع عنها الشعوب العربية وهو القضية الفلسطينية، فقد تفككت الأسرة العربية من حيث أن الجامعة العربية لم يعد لها دور، والاخطر من ذلك ما نواجهه اليوم وهو الهرولة إلى التطبيع مع الكيان الصهيوني”.
/////////////

بن بريكة: “الجزائر لن يصيبها الخراب العربي”
أكد الدكتور محمد بن بريكة أن الجزائر لن يصلها الربيع العربي أو ما وصفه بالخراب العربي، مؤكدا على يقظة كل قواها الحية للتصدي لأي محاولات لإدخالها في هذا المستنقع.

وأوضح بن بريكة في تدخله لدى استضافة الإعلامي اللبناني سامي كليب في منتدى “الحوار”، أمس، قائلا: “لقد مرت الفرصة من قبل ولم يمس الربيع العربي الجزائر بعد إصابته للعديد من الدول العربية، فنحن على حذر ويقظة عن كل تهديد يمسنا، فهيهات لمن يريد شرا للجزائر أن تتحقق أمانيه”.
وتحدث الدكتور في علم التصوف للإعلامي سامي كليب قائلا: “كنت أتوقع أن تذكروا رجلا يعتبر خلال مداخلتكم أخطر رجل في هذا القرن “برنار لويس”، وهو الذي خطط لتقسيم الدول العربية وما صنع حتى بعض العرب الذين صنعوا خراب العرب، فأنا أحيي فيكم هذا الثبات على المبدأ والتوجه العاطفي الممزوج بالصناعة الفكرية، عوض خطابات مناسباتية”.
//////////
بن عبد السلام: “صفقة القرن ستتحول لصفعة القرن ضد مخططيها”

أكد رئيس جبهة الجزائر الجديدة، جمال بن عبد السلام، أنه من واجب الدول العربية أن تصون نفسها وتصون قضية فلسطين، مؤكدا أن صفقة القرن ستكون صفعة القرن بتظافر جهود الجميع.
أوضح بن عبد السلام، أمس خلال حضوره لمنتدى “الحوار” الذي استضاف الإعلامي اللبناني سامي كليب، أن: “الأمل في كل الوطن العربي، فنحن أمام ميلاد محور “جاكرتا -الدار البيضاء” يجب أن نخرج صدورنا، نحن قاومنا المشروع الاستعماري التفكيكي، وعلينا أن ننطلق مع الإصلاحات السياسية، والمستقبل لهذه الأمة، ولن تنجح صفقة القرن وستكون صفعة القرن”.

مقالات ذات صلة

إغلاق